ملامح الحوار السياسي المرتقب

[ad_1]

تعكف الأحزاب السياسية حاليًا على صياغة ورقة عمل باقتراحات ومطالب يسعون إلى تضمينها بالحوار المزمع مع الدولة. ذلك في وقت تتوالى بيانات القوى المدنية، التي أبدت استعدادها للمشاركة في المبادرة التي أطلقها رئيس الجمهورية قبل شهر تقريبًا.

الأكاديمية الوطنية للتدريب تدير الحوار المرتقب

وقد أعلنت الأكاديمية الوطنية للتدريب، وهي هيئة تتبع رئيس الجمهورية، في بيان أمس الثلاثاء، أنها ستدير هذا الحوار السياسي “بكل تجرد وحيادية تامة”. على أن يتمثل دورها في التنسيق بين الفئات المختلفة المشاركة بالحوار. دون التدخل في مضمون أو محتوى ما يتم مناقشته. ذلك من أجل إفساح المجال أمام حوار وطني جاد وفعال وجامع لكافة القوى والفئات، يتماشى مع طموحات وتطلعات القيادة السياسية وكذا القوى السياسية المختلفة”.

وأوضح البيان أن الحوار، الذي أرسلت الأكاديمية دعوات المشاركة فيه إلى عدد كبير من الأحزاب، والمؤسسات المدنية، والنشطاء. وفتحت باب التسجيل الإلكتروني فيه، سوف يساعد على “تحديد أولويات العمل الوطني، وتدشين جمهورية جديدة تقبل بالجميع، لا يمكن فيها أن يفسد الخلاف في الرأي للوطن قضية”.


الأكاديمية الوطنية: دعونا جميع ممثلي المجتمع المصري

وأشارت الأكاديمية إلى أنها “سوف تعتمد مبدأ توسيع قاعدة المشاركة في الحوار، من خلال دعوة جميع ممثلي المجتمع المصري بكافة فئاته ومؤسساته بأكبر عدد ممكن. لضمان تمثيل جميع الفئات في الحوار المجتمعي، وكذا تحقيق الزخم الحقيقي والمصداقية. وتدشين لمرحلة جديدة في المسار السياسي للدولة المصرية، بعد أن عبرت جميع التهديدات والمخاطر الأمنية التي كانت تضعها في حالة استثنائية. كما ستتم مراعاة التنوع في أماكن عقد جلسات الحوار بحيث تشمل معظم مناطق الجمهورية”.

وبينما أوضح البيان أنه سيتم تشكيل “لجنة مشتركة حيادية من مراكز الفكر والرأي. تكون مهمتها تجميع مخرجات الحوار الوطني عبر جلساته المختلفة، في وثيقة أولية موحدة. متفق عليها من جميع القوى والفئات المشاركة يتم رفعها إلى الرئيس”. يستعد تحالف الأحزاب المصرية -الذي يضم نحو 40 حزبًا سياسيًا- لاجتماع مساء اليوم الأربعاء، تحت عنوان “الطريق إلى الحوار الوطني”. يتم خلاله توضيح رؤيتهم حول آليات المشاركة في الحوار. والملفات التي سيتم طرحها “بهدف تقديم الدعم والمساندة للقيادة السياسية ومن منطلق المسئولية الوطنية المُلقاة على عاتقنا جميعا”.

اقرأ أيضا: وقف الاحتجاز التعسفي والإفراج عن المحبوسين احتياطيًا.. مطالب المجتمع المدني للحوار مع الدولة

الحوار السياسي وبناء الثقة بين الدولة والمعارضة

وأعلنت حركة شباب 6 أبريل، في بيان، أنها “تثمن كثيرا مبادرات الحوار الوطني الأخيرة. كما دعمنا من قبل مبادرة إطلاق سراح العديد من الزملاء والناشطين السياسيين بعد إفطار الأسرة المصرية، وهو ما أثلج صدور العشرات من العائلات المصرية”.

وأعرب البيان عن أمل الحركة في إطلاق سراح المزيد من المسجونين على ذمة قضايا ذات أساس سياسي. واستمرار القرارات الإيجابية، في إطار عملية بناء الثقة بين السلطة الحاكمة وقوى المعارضة المصرية على اختلاف تصنيفاتها وتوجهاتها”. لافتة إلى أنها “تنتظر خارطة الطريق المقترحة لعملية الحوار الوطني. من أجل أن يكون الحوار مثمرا ودائما ومستمرا”.

وأعلن حزب المصريين، برئاسة المستشار حسين أبو العطا. عن استعداده للمشاركة في الحوار الوطني. مؤكدًا -في بيان- على إعداد ورقة عمل، وتشكيل لجان متخصصة داخل الحزب لبحث الرؤى وطرحها بتلك الجلسات.

وأشار أبو العطا إلى استعداد الحزب وجاهزيته عند دعوته لعقد أولى جلسات الحوار الوطني. والتي يأتي على رأسها العمل داخل لجان الحزب الداخلية. وإعداد دراسات وورقة عمل، تتناول محاور رئيسية، تكون أساس الحديث بين الأحزاب وقادتها. لا سميا الظروف الاقتصادية. والسعي نحو إيجاد مخرجات جديدة لها.

لجنة العفو الرئاسي تشارك في الحوار 

رحبت لجنة العفو الرئاسي بدعوة الأكاديمية الوطنية للتدريب إلى الحوار الوطني. مثمنة -في بيان- ما تضمنته من إعلان إدارتها للحوار بكل تجرد وحياديه تامة. دون التدخل في المضمون أو المحتوى. و”إفساح المجال أمام حوار وطني جاد وفعال، يجمع كل القوى والفئات دون استبعاد أو إقصاء”.

وأضاف البيان: “في هذا السياق، فإن لجنة العفو الرئاسي، إذ تثمن تلك الدعوة. فإنها تعلن مشاركتها في الحوار الوطني الذي دعا إليه رئيس الجمهورية. وتنتهز هذه المناسبة لتدعو جماهير الشعب المصري إلى المشاركة في الحوار الوطني والعبور بالوطن إلى آفاق مستقبل أفضل للجميع وإلى وطن أرحب يتسع للجميع”.

واختتم البيان بإعلان لجنة العفو الرئاسي عن قرب إصدار قائمة بالعفو، تتضمن العشرات من الحالات التي تلقتها خلال الفترة الماضية.

الوطنية للحوار: نضع كافة خبراتنا في خدمة هذه المرحلة الفاصلة

أيضا، ثمّنت المجموعة الوطنية للحوار بدء الخطوات التنفيذية لعملية الحوار الوطني. وأوضحت -في بيان- أنها ترى أن تكامل الجهود “هو الطريق الوحيد أمام نجاح تلك الدعوة. دون إقصاء أو تهميش لأي أحد، للوصول إلى سقف الآمال والطموحات التي نحلم بها من أجل بناء الجمهورية الجديدة”.

وأعلنت المجموعة أنها تضع كافة خبراتها -الفردية والمؤسسية- في خدمة الدولة في هذه المرحلة الفاصلة من تاريخها. وأضاف البيان: “سوف ترفع كافة المخرجات التي تتوصل إليها من حواراتها مع كافة القوى السياسية والمجتمعية في مختلف القضايا الوطنية. إلى ادارة المؤتمر الوطني للشباب. بناء على التكليف الرئاسي في حفل افطار الاسرة المصرية”.

وأكد حزب حماة الوطن مشاركته بفاعلية في الجلسات المرتقبة للحوار الوطني “بما يخدم مسار الإصلاح السياسي بالجمهورية الجديدة”. مشيدا بتوسيع قاعدة المشاركة، لتشمل تمثيل المجتمع المدني بجلسات الحوار. موضحا أن توسيع قاعدة المشاركة “هي خطوة مهمة تسهم في الاستماع لكافة القطاعات في الجمهورية الجديدة. التي تسع الجميع وتستمع لكافة الآراء”.

اقرأ أيضا: القوى المدنية تطرح رؤيتها للحوار مع السلطة.. تفاصيل كاملة

الأحزاب: بدء العمل على محاور الحوار السياسي

وبينما أطلقت الأكاديمية الوطنية للتدريب استمارة خاصة بالتقديم والمشاركة في المنتدى. حتى تتمكن إدارة الحوار من تلقي الطلبات والمقترحات من كافة شرائح المجتمع المصري. أعلن حزب الوفد -برئاسة الدكتور عبد السند يمامة- قبول دعوة الحوار الوطني. وأكد دعمه “لجميع القضايا التي تعلي من قيمة الوطن وتخدم أبناءه الكرام”، وفق البيان الصادر عن الحزب.


إعلان

وأعلن يمامة البدء في العمل على كافة المحاور والملفات الخاصة بالحوار، لفتح مسارات للتفاعل المجتمعي حول كافة القضايا. الاقتصادية، والاجتماعية، والسياسية. التي تستهدف بناء الجمهورية الجديدة بمشاركة جميع فئات المجتمع المصري.

كما أكد سيد عبد العال رئيس حزب التجمع -في بيان– ترحيبه بما ورد في بيان الأكاديمية الوطنية للتدريب. من التزامها بإدارة هذا الحوار بكل تجرد وحيادية تامة. وأن يتمثل دورها في التنسيق بين الفئات المشاركة. باعتباره “دلالة مهمة على حسن النوايا، والاتجاه نحو حوار جاد وفعال. يتفق وتطلعات القوى السياسية لمشاركتها في بناء الجمهورية الجديدة التي تتسع لتنوع الآراء. وتفويت الفرصة على كل المتربصين بالوطن، ممن يستهدفون تمزيقه والعبث بمقدراته”.

وأعلن حزب الشعب الجمهوري عن قبول دعوة الأكاديمية الوطنية للتدريب للحوار الوطني. وقال المهندس حازم عمر رئيس الحزب -في بيان– إن لجان الحزب النوعية، عكفت عقب دعوة رئيس الجمهورية على وضع رؤية الحزب الشاملة لهذا الحوار. على كافة المحاور السياسية والاقتصادية والاجتماعية. والتي تتوافق مع برامج وأهداف الحزب الوطنية وأن الحزب “سيطرح تلك الرؤية خلال ملتقي الحوار الوطني بكل شفافية ملتزما برحابة الصدر في استيعاب الرأي الآخر”.

بدوره، أشار حزب المؤتمر إلى أنه تم تشكيل لجنة من قيادات الحزب لتلقي جميع المقترحات والرؤى من الأعضاء من كافة المستويات التنظيمية على مستوى الجمهورية. وبدء العمل على وضع رؤية خاصة بالحزب على كافة المحاور والملفات الخاصة بالحوار. لفتح مسارات للتفاعل المجتمعي حول كافة القضايا السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي تستهدف بناء الجمهورية الجديدة. بمشاركة جميع فئات المجتمع المصري.

المشاركة بملفات متعددة في الحوار السياسي

وأكد حزب المصريين الأحرار جاهزيته بملفات محورية عديدة بشتى المجالات، الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والثقافية والرياضية. وفق رؤيته الحزبية للإصلاح المتكامل، والتي “جرى إعدادها من خلال لجان الحزب النوعية برؤية شاملة قابلة للتنفيذ وتواكب خطوات بناء الجمهورية الجديدة”.

كما أعلن حزب “مستقبل وطن” تلقيه دعوة من الأكاديمية الوطنية للتدريب للمشاركة في جلسات الحوار الوطني. مؤكدا استجابته الفورية لمبادرة الرئيس السيسي لإجراء هذا الحوار. وذكر الحزب -في بيان- أنه وجه كوادره وخبراته السياسية والمتخصصة في كافة المجالات لإعداد الرؤية المطلوبة لمصلحة الوطن والمواطن.

[ad_2]

Source link

عن ahanafy

شاهد أيضاً

قبل دخول الحوار السياسي.. ما “البدائل المتاحة” في حقيبة الأحزاب؟

السنوات الأخيرة من حكم مبارك والتالية للثورة عليه في 2011 شهدت ظهور تيارات وحركات سياسية. “6 إبريل”-“كلنا خالد سعيد”-“الاشتراكيين الثوريين” وغيرها. ما أحدث حراكا اجتماعيا وسياسيا واسعا لم تستطع الأحزاب التاريخية كـ”الوفد والتجمع والناصري” فعله.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.